اخبـار العراق

 

عراقيون ينتصرون بعيدا عن الطائفية للشيخ الكبيسي بعد حملة "التيار الوهابي" عليه

تاريخ النشر       02/04/2012 06:38 AM


بغداد-"ساحات التحرير"
انتصر عراقيون من شتى الاتجاهات الفكرية والسياسية للداعية الشيخ احمد الكبيسي في ارائه التي انتقد فيه تاثير الخليفة الاموي معاوية بن ابي سفيان وقوله ان "من الظلم الخيار بين علي ومعاوية فالخيار محسوم للاول بينما الثاني هو من اورث الامة السلامية خلافاتها وازماتها حين اغتصب السلطة".
وبعد ان بثت اراء الشيخ الكبيسي تصاعدت دعوات ضمن حملة من التيار الوهابي تنتقده بقوة وتدعو الى طرده من دولة الامارات حيث يقيم ويعمل، وانتصارا لاراء الداعية الوسطي تواصلت عشرات الردود على خبر "ساحات التحرير" امس بينما كتب عنه بالتأييد والشادة مثقفون وصحافيون عراقيون.

الشيخ احمد الكبيسي في لقطة مأخوذة من برنامجه عبر قناة "دبي"

وكتب الصحافي والكاتب محمد غازي الاخرس "عن أحمد الكبيسي ..ملاحظات" وجاء فيها "هذا الرجل عراقي قلبا وقالبا وهو يصلح بشكل ما ليكون ممثلا لنظرية في السنة ذات ملمح عراقي. هو يذكرني بأبي حنيفة النعمان انفتاحا وذكاء وتسامحا؛ في أعوام الموت التي عرفناها جميعا كنت أتابعه في "قناة دبي" وإذا بمتصلة سعودية تتصل لتمدح الارهابيين بوصفهم مقاومة فطاح بها يمينا وشمالا ووصف عقلها بالمتحجر وطلب منها ومن أمثالها الابتعاد عن العراق وعن أهله وأن ما يشهده هو ارهاب أعمى لا دين له" .
ويضيف الاخرس "نعم، هذا رجل هائل في عقليته، أتذكر أن، في التسعينيات ، أو في نهاية الثمانينيات، حضر بعض الليالي في جامع اسمه ( الفردوس ) في حي أور لالقاء محاضرات وفي أحد الأماسي سمع ضجة في البهو فسأل عنها، قيل له أن شبانا شيعة دخلوا للصلاة وتم طردهم من بعض المتطرفين الوهابيين فقطع محاضرته وذهب إليهم وأدخلهم ونهر المتطرفين نهرا شديدا قائلا للمصلين في الجامع ـ يجب أن تفرحوا لأن الشيعة يدخلون جامعكم ..هؤلاء عشاق أهل البيت وهم أكثر تقوى من كثيرين منكم .
هي حادثة سمعت بها يومها ولا أدري مدى صحتها لكنها متوقعة منه فهو منفتح، ذو عقل نيّ ، مختص بالفقه وله نظرات عميقة حوله . في الثمانينيات أيضا أتذكر كيف تداولنا كاسيتا لمناظرته الشهيرة مع أحمد الوائلي في الإمارات. كانت مناظرة علمية رائعة ومليئة بقيم احترام الآخر" .
وواصل الاخرس حديث عن الكبيسي "ما قاله عن معاوية لم يفاجئني أبدا فآراؤه دائما عقلانية وهو غير متعصب لمذهب معين ولم يكن يوما من وعاظ السلاطين ..مرحى له وهو حفيد أبي حنيفة وابن المجتمع المتعدد الذي أنتج مذهب الرأي الحنفي وعقلانية المعتزلة وثورية الشيعة في حين أنتجت الصحراء تيارات التكفير والانغلاق والتحجر..وحسبكم هذا التفاوت بيننا ..وكل أناء بالذي فيه ينضح".
ويتساءل الناشط في مجال الحريات العامة سمير السوداني " الشيخان الأحمدان الوائلي والكبيسي ألا يستحقان أن يكونا آيقونة اللا طائفية العراقية"؟، موضحا" اثبتا على مر سنين عمرهما، انهما مثال الوسطية ونبذ التطرف العراقيين. وهذه دعوة مني لنجعلهما آيقونة اللا طائفية العراقية. عسى ان تنال قبولكم".

× خبر "ساحات التحرير" أمس وبعد تأتي العشرات من الاراء المؤيدة للشيخ الكبيسي بعيدا عن اي طائفية




عدد المشاركات:17    

   مشاركات القراء

 

هناء
اضيف بتاريخ, Friday, July 12, 2013
فلسطين

انا هناء انا مسلمة نقطة علي السطر. خانة الطائفة فارغة.
فعلا عالم دين حقيقي ، الدكتور الكبيسي يتبع ما انزل الله علي لسان رسوله الكريم فقط ولا يزيد شيئا من عنده كرد فعل علي الاخرين.
كل هذه الأسماء الجديدة الشيعة ، السنة ، الوهابية ، الخ هي بدعة واضحة لأناس فارغين من باب ( ان كنت فاضي اعمل قاضي ).
ياليت أهل الخليج بما فيها العراق يلتفتوا إلي أن العالم مل من اختراعهم للمشاكل و أنهم اصبحوا بؤرة للصداع الديني الذي ما أنزل الله به من سلطان.



محمد
اضيف بتاريخ, Thursday, October 11, 2012
العراق

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا مسلم من أهل اتباع النبي محمد (ص) والصحابة وآل البيت أجمعين (رض) أدعو من هذا المنبر المبارك إلى نبذ الطائفية التي طالما عانينا ويلاتها في العراق . وأقول أنه نحن لانحاسب بذنوب عملها أسلافنا مهما عظمت أو صغرت فهم مسؤولون وحدهم كما لانؤجر بأعمال وتضحيات أسلافنا مهما عظمت أو صغرت فهي لهم وحدهم . حيث قال الله سبحانه وتعالى(تلك أمة قد خلت لها ماكسبت ولكم ما كسبتم ولاتؤسئلون عما كانو يعملون) وهذه الآية تكررت مرتين في سورة البقرة . لذا فأنا أدعو إلى عدم الخوض في هذه الأمور خشية أشعال فتنة لافائدة منها وأنما يجب أن نكون نعم الأحفاد للرسول (ص) وللصحابة وآل البيت أجمعين (رض) وأن نسير على ماسارو عليه في سبيل الخير والهداية والفضيلة للناس أجمعين وأن لانخوض في الفتن لأنه قد تكون هناك خصوصيات في زمنهم لانعرفها أو لم يذكرها التاريخ وأوصيكم بتقوى الله عز وجل وأتباع سنة النبي حيث ان في ذلك نكون مقلدين للصحابة وآل البيت وننال رضا الله عز وجل .
مع تمنياتي للجميع بالهداية ورضا الله



سلمان الكاظمي
اضيف بتاريخ, Thursday, May 24, 2012
العراق

بارك الله بك شيخنا الجليل لم تأخذك في الله لومة لائم نطقت حقا وقلت صدقا .. كم نحن بحاجة لأمثالك من اجل شد الوحدة الاسلامية بعيدا عن التعصب ونبذا للفرقة والطائفية كبرت في عيوننا وستذكر الاجيال نصرتك لأمير المؤمنين عليه السلام .



ناظم
اضيف بتاريخ, Friday, April 06, 2012
اختر الدوله

الشيخ الكبيسي انسان محترم وعراقي وابن العراق نتمنى ان يتحلى السياسين العراقيين بوطنية وعراقيه الشيخ الكبيسي والله يحفظه من كل مكروه فهذا عراقي رفعة راس والله



حيدرسالم العراقي
اضيف بتاريخ, Tuesday, April 03, 2012
ايرلندا

بلفعل هذا هو العراق دائما مايكون ابناءه عظماء الامه..فهو ارض علي والحسين وابو حنيفة النعمان



عمار العراقي
اضيف بتاريخ, Monday, April 02, 2012
العراق

اللهم احفظ المسلمين بصوره عامه والعراقين بصوره خاصه اجمعين ووحدد كلمتهم وهذه هو الكلام الصحيح والله عاش الدكتور احمد على هذه الجره والشجاعه التي لايتاجر احد على قول كلام الحق



adeeb
اضيف بتاريخ, Monday, April 02, 2012
العراق

الكلام صفة المتكلم ورجال الدين يتحملون المسؤولية الكبيره ازاء ما حصل ويحصل للمسلمين سنة وشيعة ليبارك الله بالكبيسي لا لانه قال الحق دون ان تهمه لومة لائم بل لانه لا يجامل ولايتعصب .. ان الدين كما علموني اهلي عبادات ومعاملات .. ان تكون كافرا عادل خير من ان تتستر باسم الدين لتظلم .. اعرف محاضرات الكبيسي واكن له تقدير واجلال لما يطرحه لا لانه عرف بمعاوية لا والله لكنه لايجامل وعراقي اصيل ليبارك الله به ويحفظه مما يحضر له الوهابيين من نية مبيته لانهم ولا شك شكلو غرفة عملياتهم لاسكاته فاحذر شيخنا الجليل منهم فهم اشباه رجال شيمتهم الغدر وهم ليسوا بمسلمين ومكانك في حدقات عيوننا وقلوبنا قبل بيوتنا ..

اديب الصباح
العراق



الخبير القانوني حيدر الصوفي
اضيف بتاريخ, Monday, April 02, 2012
العراق


‎Haider Alsuffy‎


كان د. احمد الكبيسي استاذي في كلية القانون جامعة بغداد وكان غالبا ماينتقد نظام الطاغية وازلامه ويذكر فضائل اهل البيت ع خلال المحاضرات مستغلا اي موضوع يرد بالمحاضرة ومن اقواله كانت:
# ان تتبرع بدرهم لفقير خير من ان تتبرع بملايين الدنانير لقادسية صدام امام من يحضر لجمع التبرعات من جماعة الاتحاد الطلابي ويطرده من الصف
# فضائل الائمة المعصومين كذا كذا ويعددها
# يطالبنا نحن طلاب الوسط والجنوب بذكر احاديث الر سول ص عن اهل البيت ع وبالاخر يؤيدها
# غالبا مايذكر نصوص من فقه الشيعة ويصوبها
# كان يهزأ من تفسير الوهابية لحديث الرسول ص(الولد للفراش وللعاهر الحجر) بان اذا تزوج رجل وهو في الصين من مرأة في العراق من خلال الهاتف وحملت فالطفل للرجل الصيني ويصوب راي الشيعة بهذا الخصوص بان الطفل لايلحق بالرجل الصيني رغم تحقق العقد الا باقتران هذا العقد بالدخول الشرعي.
# وامور اخرى كثيرة جدا
# وكان ذو رؤية ثاقبة فبعد ان اعتقله الطاغية صدام عام 1990 لمدة شهرين واطلق سراحه سألته هل قابلت صدام قال لي نعم فقلت له كيف رأيته فقال لي لقد نظرت في عينيه فشاهدت شرا كبير جدا وتيقنت بان لديه بعد انهائه حرب ايران سوف يدخل البلد في مشكلة كبير وبعد ذلك بفترة احتل الطاغية الكويت وقمع الانتفاضة الشعبانية واجتاح مدن الوسط والجنوب وكردستان وقصفهما بالصواريخ والمدفعية وارتكب جريمة المقابر الجماعية
وكان طلاب اهل الوسط والجنوب من باقي الكليات والجامعات يحضرون معنا محاضراته وكان الطلاب الذين يتغيبون دائما عن باقي المحاضرات يحرصون على حضور محاضراته.



السيد مهدي الحسيني
اضيف بتاريخ, Monday, April 02, 2012
العراق

نعم أمام الله الرجل كان شجاعا ونطق بالحق، بخصوص زعيم الفئة الباغية التي قتلت عمار، والداعي إلى النار، وعلى لسان النبي المختار(ص).

لوعاد للعراق وشاطرإخوته من علماء أهل البيت، في دعم مسيرة الإخوة الإسلامية التي يحتاجها وضعنا في العراق، لكان خيرعون للوسطية المنفتحة وخدمة الشعب المظلوم الذي قاسى من رجال دينه قبل إرهاصات الحاكم المجنون وحروبه ومجونه.

حياالله الشيخ الكبيسي، وحياالله الشيخ خالد الملا، ممثل علماء الإسلام في الجنوب، وغيرهم ممن يتحرقون ألما، على ماحل بشعبنا الطيب المسالم في العراق.



سامي حمودي
اضيف بتاريخ, Monday, April 02, 2012
العراق

الكل يعرف مدى عقلانيه الشيخ الجليل احمد الكبيسي وانا اكاد لا اتخلف عن اي محاظرة له في تلفزيون ابو ظبي لانه رمز الاسلام النقي والعقليه المتطوره دون تعصب لانه يقينا يعرف ان الاسلام واحد وكل المسميات خلقت من قبل الوهابيه الذين لادين لهم



عراقي
اضيف بتاريخ, Monday, April 02, 2012
العراق

تحية لموقع ساحات التحرير على هذه الالتفاتة الرائعة والتغطية للحدث.. احمد الكبيسي ابن المدرسة العراقية الحنفية، مدرسة "الرأي" والاجتهاد والعمق والمعرفة وروح الجدل وجذل العقل، احمد الكبيسي العراقي الاصيل، المغوار المعرفي والشجاع بغض النظر عمن يتفق مع ارائه او يختلف.. شيخنا الجليل لقد اعطيت للعقال معنى العقل ايها الكبير



عراقي
اضيف بتاريخ, Monday, April 02, 2012
العراق

تحية لموقع ساحات التحرير على هذه الالتفاتة الرائعة والتغطية للحدث.. احمد الكبيسي ابن المدرسة العراقية الحنفية، مدرسة "الرأي" والاجتهاد والعمق والمعرفة وروح الجدل وجذل العقل، احمد الكبيسي العراقي الاصيل، المغوار المعرفي والشجاع بغض النظر عمن يتفق مع ارائه او يختلف.. شيخنا الجليل لقد اعطيت للعقال معنى العقل ايها الكبير



عراقي
اضيف بتاريخ, Monday, April 02, 2012
العراق

بارك الله بالشيخ الكبيسي فالعراق يحتاج الى امثاله



عراقي متألم
اضيف بتاريخ, Monday, April 02, 2012
العراق

مع الاسف الحس الطائفي المتخلف متجذر في الشخصيه العراقيه وهذا أكبر دليل على أن هذا الشعب فاشل وغير متطور وهو الان بدأ يصدر الفكر الطائفي لكافه دول المسلمين وهذا سيتسبب بحرب سنيه شيعيه تقضي على الشيعه تماما كونهم لايمثلون اكثر من10%من المسلمين في العالم



saeed
اضيف بتاريخ, Monday, April 02, 2012
العراق

حيا الله الشيخ الكبيسي ابي حنيفة النعمان العصر ,المناصر لله ولرسوله وال بيته سلام الله عليهم اجمعين والصحابة المنتجبين,لطالما عرفناه وسطيا حريصا على دينه,وفي تهميشه وتغييبه ضربة قاضية لاخوتنا السنة الكرام في العراق ,كان وما زال أملا في رص الصفوف ليصِف جناح اخوته ليسبحوا الله وحده لا شريك له في العراق



ابو علي
اضيف بتاريخ, Monday, April 02, 2012
DالجزائرZ

انا اعتقد ان المالكي العن من ال اميه ال اميه همهم المنصب وعادوا اهل البيت ونوري قتل وارهب معظم العراقيين



yosef
اضيف بتاريخ, Monday, April 02, 2012
البحرين

نعم يجب ان يعرف الجميع ما اصاب الامة من مصائب بسبب بنو امية وال ابي سفيان الذين اطاحوا بالحكومة الراشدة للخلفاء بعد المصطفى(ص) واقاموا دولة العشيرة وتوريث الابناء واقمة القصور بعد ما كانت شورا وانتخاب من قبل المسلمين وشبهوا انفسهم بالاباطرة والقياصرة وصاروا يعاقرون الخمور ويمارسون المجون وينفقون مال البيت بين البناء وولوا الامور لابناء الزواني والعاهرات ونكرات الامة من امثال عبيد الله بن زياد والوليد بن ابي معيط وقد مزليت اية بتفسيقه



   
 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

ساحات التحرير