اخبـار العراق

 

مسؤول "منظمة بدر" في البصرة يدعو لتشكيل جيش شعبي مليوني لمواجهة احتمال وصول السلفيين الى الحكم في سوريا

تاريخ النشر       03/01/2012 01:31 PM


بغداد – "ساحات التحرير"
دعا مسؤول منظمة بدر في مدينة البصرة،  الشيخ حسن الراشد، إلى انشاء جيش، أسماه بـ"المليوني"، قوامه عناصر من "منظمة بدر" و"جيش المهدي" والمسلحين التابعين للكتل السياسية، لمواجهة "احتمالات سقوط النظام السوري ووصول نخب إسلامية سنية متطرفة إلى الحكم هناك".


مسؤول "منظمة بدر" في مدينة البصرة حسن الراشد
 
وقال الراشد في مقال نشره عبر موقع "براثا"، وحمل عنوان: "العراق وتداعيات انهيار "النظام العلوي" وضرروة تشكيل الجيش المليوني".. أن العراق "مقبل على تحولات كبيرة ومهمة وقد تكون مصيرية بفعل عاملين اساسيين مهمين :الاول: الانسحاب العسكري الاميركي، والثاني: تدهور الاوضاع الامنية والسياسية في سوريا الجارة وتكالب الاطراف الاقليمية على هذا البلد الجار ومحاولة اسقاط نظامه لاهداف غير شريفة ولاجندة باتت مكشوفة للجميع خاصة مع دخول الطرف السعودي والقطري على خط النزاع ومحاولاتهما المستميتة للتصعيد في الوضع الامني واسقاط نظامه باي ثمن حتى وان تطلب ذلك قتل ثلثي الشعب السوري كما صرح بذلك مشايخ الوهابية في مملكة ال سعود" .
وبعد أن يلقي الكاتب نظرة سريعة على أوضاع العراق وسوريا وعلاقتهما بالمحيطين العربي والإقليمي، يصل الراشد إلى دعوة القادة العراقيين ليكونوا "على اهبة الاستعداد والحذر لما قد يحدث اثر تداعيات الاوضاع في سوريا"، مضيفاً أن "اكبر تحد يواجهه العراق هو سقوط سوريا في احضان المتطرفين والظلاميين وعملاء ال سعود وهذا يعني ان ابواب جهنم سوف تفتح على العراق" ويقترح الكاتب مجموعة من الحلول لمواجهة ذلك، أهمها تشكيل ما يشبه الجيش الشعبي قوامه الميليشيات، على أن يكون مليونياً ومدعوماً من قبل الحكومة، يقول في هذا الخصوص: "تشكيل جيش مليوني من العراقيين الشرفاء وخاصة من انباء المقابر الجماعية وهذا الامر بحاجة ليس فقط لتخصيص ميزانية مالية بل وتشجيع لقيادات في الجيش النظامي وجيش المهدي ومنظمة بدر وغيرها من القوى التابعة للكتل السياسية لرفد هذا الجيش المليوني بكوادر للتدريب والتسريع في تشكيل هذا الجيش المليوني لمواجهة التحديات وتداعيات تدهور الاوضاع في سوريا وارسال افواج افواج من هذا الجيش الى الحدود لحماية البلاد من تسلل الارهابيين والظلاميين".
كما دعا مسؤول منظمة بدر قي البصرة إلى: "تخصيص ميزانية كبيرة لمحافظات العراق الجنوبية بهدف تحسين الاوضاع المعيشية للمواطنين وتقوية البنى التحتية فيها"، وكذلك "فتح معسكرات تدريب تطوعية في كل المحافظات الجنوبية وخاصة البصرة من اجل رفع الكفاءة القتالية لابناء شعبنا في الجنوب وزيادة في اعداد المقاتلين ضمن اليات تنظيمية محددة في اطار الدفاع المقدس عن العراق" .





عدد المشاركات:12    

   مشاركات القراء

 

علي خالد
اضيف بتاريخ, Monday, April 15, 2013
ايران

بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا محمد المصطفى صلى الله عليه وآله الطيبين الطاهرين اللهم العن الظالمين لهم من الاولين الى قيام يوم الدين.
يقول محمد الدليمي عن السلفيين والوهابيين بأنهم فتحوا العالم من الشرق الى الغرب واقاموا اكبر امبراطورية اسلامية ولا يعلم هؤلاء هم الذين حاربوا الاسلام وأخروا الشعوب الاسلامية مائة عام وهم الجهلة بعبارتنا العراقية التي تقول عنهم (هوش رعاع) أي دين تتكلم عنه هؤلاء السفلة الذين لا يعرفون من الجهاد شيئا واذا سألتهم عن ابسط الامور من دينهم يبقون في حيرة ولا يعرفون حتى الصلاة وهم يعيشون حالة التخلف واذا ناديت بالجهاد كانوا من الاوائل القادمون اليه واي جهاد هذا الذي يسبون به النساء ويقتلون الاطفال ويفجرون على تعبيرنا العراقي (شامي عامي) لولا هؤلاء لكان الاسلام متحد وقوي وحصل على يده الفتوحات لكن... السعودية العميلة قطر العميلة وبعض الدول العربية التي لا يهمها شيء الا البطن وشبر تحت البطن من الشهوات والنزوات انظر الى حال العراق كم تدخلت به السعودية مباشرة وعلناً وانظر اعترافات الارهابيين والاموال الطائلة التي يحصلون عليها من اين مصدرها؟ لكن لا اظن ان تفهم هذا الكلام لانك جاهل والجهل فيك جهل مركب بأنك على خطأ وتظن بأنه خطاءك هو الصح وهذا من الصعب معالجته الان العائد من ايران يسموه صفوي او ايراني لكن العائد من امريكا او استراليا او اي دولة اجنبية لا يسمى باسم هذه الدولة لماذا هذا الحقد الصدامي لو كان شخص يعيش في السعودية لا يسموه سعودي بل عراقي مقيم ولو كان نفس الشخص عايش في ايران ولو لمدة قليلة ويرجع الى العراق لسموه ايراني هل تظن انك على حق او تفهم الامور بل هذا واضح بأن الحقد قد سيطر عليك.



القيسي
اضيف بتاريخ, Friday, August 10, 2012
اختر الدوله

قبل لا تخاف من التغيير الحاصل في سوريا حاول تغيير احوال العراقيين اللي سيطرت عليهم انت وامثالك انت خايف على نفسك موعلى العراق



عراقي
اضيف بتاريخ, Tuesday, January 17, 2012
العراق

نعم هذا مقترح منطقي لأن الوهابيين يتمنون الوصول الى العراق وحسب ظني ان التعليقات لا ترتقي لمستوى الطرح



يبقى العراق شامخا
اضيف بتاريخ, Wednesday, January 04, 2012
العراق

الى متى نبقى نتشاتم ونتهجم بعضا على البعض ومن المستفيد من تفرقت العراق والعراقيين اخوتي في الله اسئلو انفسكم رجاء.اننا مسلمين



صلاح الحلي
اضيف بتاريخ, Wednesday, January 04, 2012
العراق

ياراشد لم يوغل احد بعد التحرير الامريكي للعراق بدماء العراقيين الشيعه اكثر من بشار الاسد ومعسكرات السلفيين الجهادين في اللاذقيه اكبر شاهد على امعان هذا المجرم في قتل الشيعه الابرياء في الاسواق والمدارس ودور العباده من خلال الانتحاريين الذين تشرف على تجميعهم وتدريبهم وارسالهم للعراق المخابرات السوريه .فاتق الله في ما تقول



امصخم
اضيف بتاريخ, Wednesday, January 04, 2012
استراليا

الاخ اتصور اريد صير جيفاره البصره عمي اسكت بشرفك السلفيه هم رجال وانته خايف منهم الاخ ريد مليون بس لا تريد صير مسئول على الجيش مليون ابو فليق بدر كاتب تواب من فرقه الرسول فى جنوب وكنت فى باختران مع ابو ايوب البصري و و لاتخلينه نحجي بعد طفي وطبك على صفحه احنه شنو شفنه مكن من كنه فى ايران هسه صرت رانبو عليه عمي خلينه مرتاحين ماريد مليون همه بتفله شردون السلفيه الكلاب كلهم نساء مابيهم شريف لا سويهم عمالقه هوه من تجي وكته الله كريم نحن نعرف نتصرف وياهم وانشاء الله ماصير خلي نبني البلد الي خربه ابن عوجه كلب صدام لنه الله عليه وعلى عدي وقصي كل بعثي كلب



عراقي
اضيف بتاريخ, Wednesday, January 04, 2012
العراق

الاسلام تفاخر باهلة وليس بالظلاميين والسلفيين خوارج هذه الامة الذين افتو بقتل المسلم الذي الذي يشهد بلا اله الا الله وبان محمد رسول الله واي اسلام تتحدث عنه اسلام معاوية ويزيد لعنهم الله وخليفتهم عبد الوهاب وابن تيمية واخرهم العرعور شاربين الخمر الزنادقه اولاد اكله الاكباد هند الملعونة ...الاسلام وصل بتسامحة وعدم تفريقه بين الاسود والابيض ولا العربي والاعجمي...



علي البغدادي
اضيف بتاريخ, Wednesday, January 04, 2012
العراق

والله زمان ، صرنا تحت امرة مجانين الامة ، هذه دعوة لاراقة دماء الشيعة والسنة ، اقدر واتفهم تخوف الشيعة من التغييرات ، العلمانية هي الحل للشيعة والسنة والمسيحيين واليهود ، كلنا مواطنين متساوين ، الحكومة يجب ان تجتهد ان تنأى عن الطائفيات ، بينما الحاصل هو زيادة التوجه الطائفي ، يبدو ان العالم الاسلامي مقبل على زلزال



عراقي مو ايراني
اضيف بتاريخ, Tuesday, January 03, 2012
موزمبيق

مخالف لشروط النشر



رائد محسن
اضيف بتاريخ, Tuesday, January 03, 2012
العراق

هه هه يا اخي لا اعرف ما هي مشكلتكم في لطمنا وبكائنا على الامام الحسين الشهيد اخ محمد الدليمي يعني كل الدول العربية مليانة ملاهي ومراقص ودعارة وفجور وخمر ومخدرات ورقص هذه الامور لا تهمكم ولا تزعجكم فقط يزعجكم اننا نبكي ونلطم على حفيد رسول الله الذي قتل مظلوما هو ومعظم ال بيته سبحان الله



محمد الدليمي
اضيف بتاريخ, Tuesday, January 03, 2012
العراق

بسم الله الرحمن الرحيم ..سبحان الله لقد ولد لنا أحتلال العراق وسقوط نظامه الوطني أشكال ماأنزل الله بها من سلطان من اشكال هذا الراشد الذي على مايبدو يريد ان يعيد عجلة الزمن الى ايام الجيش الشعبي والفتوة والطلائع للتصدي للظلامين ((هؤلاء الظلامين الذين تتكلم عنهم ياسيد راشد هم من فتحوا العالم من الشرق الى الغرب وأقاموا اكبر امبراطورية اسلامية ومنارة للعلم في الكون عندما كانت امبراطوريات فارس والرومان تعيش في الجهل والتخلف..وهؤلاء الظلاميين هم من اوصلوك الى معرفة كيف تأكل وتصلي وتنام هذا ان كنت تصلي ..ولم يكونوا في يوم مع اللطامين والمتباكين على أيام قد خلت وبحجة البكاء على الحسن الشهيد الذي يسكن اليوم في عليين من جنان الله العظيم بجنب جده المصطفى ويضحك في سريرته على خلفاء عبدالله ابن سباء الذي ضحك على الجميع بذكائه ومكره ويهوديته المعجونه بدماء فارس..ارجو على السيد الراشد ان يعرفلي معنى الظلاميين ويقول لي مالذي يضيرهم من الظلامين الذين سيكونون لهم - للحكام في العراق _ الذين هم أشد ظلامية حتى من أكلة لحوم البشر في اقاصي غابات افريقيا بل اشد فتكا بكل ماهو متنور..ونقول في الختام يارب ياسمع الدعاء عجل بسقوط بشار لكي نتنور بالظلامين من اخواننا في الشام..وتعيش الشام حرة وليشكل السيد الراشد جمهوريته وجيشه من ابناء المقابر الجماعية..ولاادري لماذا اختار ابناء المقابر ولماذا لم يختار من ابناء المسؤلين في المنطقة الخضراء ومن ابناء التوابين والعائدين من ايران على دبابات ابناء صهيون من المجلسيين والدعوين.



karzan ali
اضيف بتاريخ, Tuesday, January 03, 2012
العراق

التغير المقدس اتي لا محال .. سوريا تنعم بالديمقراطية ان شاء لله ,,,



   
 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

ساحات التحرير