اخبـار العراق

 

عمليات الاغتيال المنظمة تطال ستة عناصر في جهاز المخابرات العراقي

تاريخ النشر       09/10/2011 04:36 PM


بغداد –"ساحات التحرير"
ارتفعت في العاصمة بغداد خلال الايام الماضية وتيرة عمليات اغتيال عناصر تنتمي لجهاز المخابرات العراقي، وسط صمت اعلامي رسمي من الاشارة لتلك الحوادث التي اسفرت عن مقتل ستة  ضباط في  احياء متفرقة من العاصمة .

عمليات الاغتيال بالكواتم او العبوات اللاصقة تتواصل

وعلى الرغم من امتناع الاجهزة الامنية  عن تسليط الضوء على تلك الحوادث والجهات التي تقف وراءها، اوصت  لجنة الامن والدفاع النيابية باتخاذ اجراءات سريعة لتوفير الحماية الشخصية للقادة الامنيين ، وتغيير ارقام السيارات الحكومية.
و كشف عضو "القائمة العراقية" وزير الداخلية الاسبق فلاح النقيب عن وجود مخطط اقليمي تنفذه اطراف متنفذة في الحكومة، يستهدف الكفاءات العراقية : " عملية الاستهداف مستمرة منذ وقت طويل،  فطالت الاطباء واساتذة الجامعة والاعلاميين وسط عجز الاجهزة الامنية عن الحد من هذه الظاهرة التي تؤكد وتدل على تدهور الاوضاع الامنية وفشل الحكومة الحالية في ادارة الملف الامني ". مشيرا الى ان عمليات الاغتيال الاخيرة :"طالت  عناصر تمت الاستعانة بخبراتهم  بعد عام 2003 "  معربا عن اعتقاده بان استهداف هؤلاء "يؤكد الرغبة في  تصفية الكوادر المستقلة التي رفضت الانتماء للاحزاب المتنفذة في الحكومة ".
ويعد الملف الامني ، ومع قرب انجاز الانسحاب الاميركي واحدا من ابرز التحديات التي تواجه الحكومة الحالية، نظرا لفشل الاطراف المشاركة فيها في اختيار المرشحين لشغل وزارتي  الدفاع والداخلية، واعتماد إستراتيجية خاطئة في معالجة  التراجع الملحوض في الاوضاع الامنية.
وطبقا لمعلومات من داخل لجنة الامن والدفاع النيابية فان عمليات الاغتيال الاخيرة ، طالت ستة ضباط برتب عالية  من متنسبي جهاز المخابرات .
وعلى خلفية تلك الحوادث شهدت احياء  البياع واليرموك والقادسية والسيدية في جانب الكرخ اجراءات امنية مشددة  بوضع المزيد من سيطرات التفتيش بمشاركة قوات من الجيش والشرطة وجهاز مكافحة الارهاب  .

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

ساحات التحرير