ثقافة

 

تفاصيل تخطيط وتنفيذ انقلاب 1958 في العراق

تاريخ النشر       13/09/2013 08:37 AM


الرياض: أحمد باش أعيان*
لم يكن مخططا لبحثي عن انقلاب الرابع عشر من يوليو (تموز) 1958 أن يتبلور ليصبح كتابا قائما بذاته. ذلك أن الدافع وراءه كان، في بداية الأمر، مجرد فضول شخصي، سببه الحاجة الملحة لفهم ما الذي جرى في العراق صبيحة ذلك اليوم تحديدا.

كانت لهذه اللجاجة عدة أوجه؛ أولها الوجه الشخصي المباشر، كون أسرتي من بين أشد المتضررين من وقوع هذا الانقلاب، وكان لي من العمر أقل من ثماني سنوات يوم وقوع الانقلاب. ومن الطبيعي أن يتأثر المرء أشد ما يتأثر بالأحداث التي تمسه هو أو من يحب مباشرة، خاصة إذا ما كان الحدث من نوعية الأحداث الخطيرة والتغييرات التي جاء بها هذا الانقلاب، والتي مست كل أوجه الحياة في العراق. والوجه الآخر لاهتمامي بهذا الموضوع هو أنه سرعان ما اتضح أن هذا الانقلاب شكل نقطة تحول مفصلية على المدى البعيد، ليس بالنسبة للعراق وحده، بل للمنطقة بأسرها. يضاف إلى ذلك كله فضولي الشخصي وولعي بالتاريخ بصورة عامة.

منذ وقوع ذلك الانقلاب كنا نسمع روايات مكثفة عما كان يدور في العراق من أحداث، وعلى مر الساعات. وكان معظم هذه الروايات مشوشا، لأن أكثره كان ارتجاليا أو منحازا. فقد كانت تتردد على مسامعنا أسماء الشخصيات الرئيسة المرتبطة بالانقلاب، والصراعات التي جرت بينهم، ومسلسلات الأحداث الدرامية المتسارعة والمعقدة، التي سبقت الانقلاب وتلته. ولم يكن بالإمكان لطفل وجد نفسه في خضم هذه الأحداث المتلاطمة ترتيب الأحداث حسب تسلسلها الزمني، وربط الأسباب بمسبباتها، ووضع الشخصيات في أطرها الصحيحة. وطبيعي أن يتولى العقل الباطني دفع هذه الأمور إلى طبقات داخلية من الوعي، لكي يفسح المجال أمام مشاغل الحياة اليومية. لكن، ومع مرور الزمن، كانت هذه التساؤلات والتأملات تطفو على السطح كلما تعرضت لمحفزات تستثير الذاكرة المرتبطة بها، لتعود فتطمس، ولكن إلى حين. فعندما كبرت وبلغت سن النضج، كنت أتحين الفرص لالتقاط ما أمكنني من معلومات من الأهل وجيلهم من الأصدقاء، عن ذكرياتهم وتجاربهم في ما يخص ذلك الحدث الجلل، فكان البعض منهم يفيدني بما عنده، والآخر يتحاشى تذكر تلك الأحداث، التي تركت في أعماق نفوس عامة العراقيين، خاصة أولئك الذين تضرروا منها مباشرة، ندوبا راسخة ومشاعر مرة.

ورغم ذلك، فقد سعيت، بين الحين والآخر، للبحث في بعض المصادر المنشورة، أيا كانت خلفيتها، من أجل تبين خيوط الحدث، خلال ما تيسر لي من أوقات الفراغ، كوني غير متخصص في أي من العلوم الإنسانية. وبعد تقاعدي عن العمل الوظيفي وجدت أمامي متسعا من الوقت، مكنني من متابعة هواياتي المتنوعة بنفس جديد وتفرغ. ومن خلال هذا البحث الارتجالي، تمكنت من الوصول إلى عدد من المصادر الجديدة (بالنسبة لي)، كان أكثرها من نوع الكتب المنشورة، قديما وحديثا، من التي تتعلق بالانقلاب، مباشرة أو غير مباشرة. وقد كان لكل واحد من هذه المصادر حسناته وسيئاته، فإلى جانب الحسنات، كان بعضها مليئا بالتفاصيل المهمة، والتي لم يسبق أن اطّلعت عليها؛ وأخرى منها كانت تستند إلى روايات شهود عيان؛ كما كان البعض الآخر من السعة والعمق بأنه ضم خلفيات تاريخية مهمة للانقلابات الأخرى في العراق والتي سبقت انقلاب 14 تموز هذا، وكذلك حاول الربط بين الانقلاب المذكور وسياسات الدولة العراقية في العهد الملكي، الداخلية منها والخارجية؛ وكان للبعض الآخر من هذه المصادر الفضل في بحث الخلفيات الأسرية والمهنية للشخصيات الرئيسة التي شاركت في الانقلاب. وأما من ناحية الجانب السلبي، فإنني لم أجد مصدرا واحدا يسرد الأحداث بتسلسل زمني متين، أو يجمع بين كل المزايا الإيجابية المذكورة، حيث إننّي وجدت كل هذه المزايا الإيجابية متناثرة بين المصادر المتنوعة. ومهما يكن من أمر، فقد تكونت أمامي صورة عن هذا الانقلاب هي أشد وضوحا وتنسيقا من ذي قبل، رغم أنها ما زالت صورة غير كاملة. وبعد قيامي بتدوين المعلومات التي أفرزتها سلسلة البحوث هذه، وترتيبها بالتسلسل الزمني، وجدت أمامي مادة حرية بأن تكون كتابا ذا فحوى لا يستهان به، ربما كانت ذات فائدة عامة.

لكني في تأملي لفكرة نشر ما توافر لي من معلومات، وجدتني أواجه ثلاثة تحديات رئيسة، هي: 1) أن المصادر المعتمدة، رغم كونها لا يستهان بها، فإنها تبقى محدودة، كوني لم أبحث أو أطلع إلا على جزء قليل نسبيا مما نشر حول هذا الموضوع، ولكون معظم المصادر الأولية تقبع في أرشيفات وعلى رفوف دوائر السجلات الرسمية والمكتبات في أماكن متفرقة ومتباعدة في أرجاء العالم، يتعسر على من مثلي الوصول إليها.. 2) كوني قد ينظر إلى على أنني منتم إلى طرف من أطراف الحدث، وهذا من شأنه أن يعرّض شهادتي للتساؤل.. 3) كوني غير متخصص في موضوع البحث.

وقد تعاملت مع هذه التحديات بأن سعيت إلى الاجتهاد، بقدر ما هو ممكن بشريا وعمليا، لتقليص تأثيرات كل هذه العوامل في موضوعية البحث وسلامة التحليل. ولا أدعي بأنني وفقت إلى ذلك مائة في المائة، لكن العبرة هي في صدق النوايا والسعي إلى تحقيق أقصى درجة من الاجتهاد، ويبقى الكمال لله سبحانه وتعالى وحده. وبما أن عقل الإنسان والعلوم البشرية مهما تطورت ونمت فإنها لا بد أن تظل ناقصة، فإن كل مرحلة من مراحل البحث المعرفي تنتهي بأمل أنها تكون قد أسهمت في تمهيد جزء من الطريق الساعي إلى بلوغ الحقيقة، ليأتي آخرون ويبدأوا من حيث وصل من سبقهم في هذا الاتجاه، ويتابعوا مسيرة البحث هذه، وهكذا، تباعا، يتم تطور الأفراد وترتقي الجماعات بثقافتها وحضارتها.

وعليه، فقد حرصت، قدر المستطاع، على إيلاء عملية التوصل للحدث الوقائعي، بموضوعية مادية مجردة، أهمية أولية، ومن ثم أن أنتقل بها إلى مرحلة التحليل، وبعد ذلك إلى السرد الانطباعي للحدث. وأما الجانب التحليلي فقد حرصت على أن أفصله عن الجانب الوقائعي بشكل واضح، تحاشيا لخطر الخلط بين الواقعة المادية وما يترتب عليها من استنتاجات منطقية من جهة، وبين اجتهاداتي كمؤلف، من جهة أخرى. كما اعتمدت طائفة من المراجع المتنوعة في مصادرها ووسائطها النقلية، والتي شكلت في مجملها المورد الأساسي للبحث.

يركز الكتاب على تفاصيل التخطيط والتنفيذ لانقلاب 14 تموز بالذات، وأسباب نجاحه، وتداعياته على العراق. أما الجانب التحليلي فإنه يبحث في أسباب وظروف نشوء التنظيم السري الذي قام بتنفيذ الانقلاب والأحداث السياسية المفصلية في العراق وسائر العالم العربي التي أفرزت حركات المعارضة والتمرد في العراق خلال ذلك العهد، ابتداء بانقلاب بكر صدقي عام 1936، وانتهاء بقيام الاتحاد العربي بين العراق والأردن خلال شهر فبراير (شباط) 1958. كما يبحث الكتاب، وبشيء من الإسهاب، في علاقات ومواقف كل من بريطانيا والحزب الشيوعي العراقي والتيار الناصري بالنظام الملكي والحركة الانقلابية.

صدر الكتاب في 443 صفحة من الحجم المتوسط عن دار «الحكمة» في لندن.
 
* عن "الشرق الاوسط"




   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

ساحات التحرير