اقتصاد

 

الكهرباء تخرج عدداً من الوحدات التوليدية من الخدمة وتوقع عقدين لاستيراد قابلوات جديدة

تاريخ النشر       16/09/2012 10:19 AM


بغداد – "ساحات التحرير"
قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الكهرباء، ان وزارة الكهرباء أبرمت عقدين مع شركتي كابلات جدة، واسكرا السلوفينية، لتجهيز مقاييس وقابلوات كهربائية للمديرية العامة لنقل الطاقة الكهربائية/ الفرات الأعلى.
وأوضح مصعب المدرس ان "العقد الأول المبرم مع شركة كابلات جده، يتضمن تجهيز قابلوات 11/33/132 كي.في، لمحطات شرق الرمادي والخالص وبعقوبة الشرقية، وبمبلغ مليون وثمانية الاف وثمانمائة دولار اميركي، وبمدة تجهيز اربعة اشهر من تاريخ فتح الاعتماد".


واضاف أن العقد الثاني مع شركة اسكرا السلوفينية "يتضمن ملحقا لعقد سابق مع نفس الشركة لزيادة كمية المقاييس المتعاقد عليها، بواقع 30 جهازا اضافيا، ليصبح العدد الكلي 230 مع زيادة عدد المتدربين".
من جهة ثانية كشف وزير الكهرباء المهندس كريم عفتان الجميلي، عن قرارات سيتم اتخاذها بخصوص اخراج عدد من الوحدات التوليدية من الخدمة بسبب تقادمها وعدم جدواها، مشددا على الاهتمام بالصيانة المتكاملة للوحدات التوليدية لتلافي اية توقفات مفاجئة حدثت في بعض الوحدات سابقاً.
وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الكهرباء مصعب المدرس، ان وزير الكهرباء أكد خلال حضوره ورشة عمل نظمتها دائرة التخطيط والدراسات في الوزارة، للارتقاء بواقع الانتاج وبحضور عدد من الخبراء الدوليين، ان "هناك قرارات حاسمة سيتم اتخاذها بخصوص اخراج عدد من الوحدات التوليدية من الخدمة بسبب تقادمها وعدم جدواها".
ونقل المدرس عن الوزير الجميلي تأكيده على "الاهتمام بالصيانة المتكاملة للوحدات التوليدية لتلافي اية توقفات مفاجئة حدثت في بعض الوحدات سابقاً".
واكد المحاضرون في هذه الورشة "ضرورة استخدام تكنولوجيا المعلومات لمتابعة المشاريع لحل الاشكالات بشكل آني"، مشددين على منح الصلاحيات الى مديري هذه المشاريع من اجل تجاوز الاجراءات الروتينية الخاصة باعمال الصيانة وتوفير قطع الغيار.
وجرى في الورشة عرض مقومات الصيانة والتشغيل المتكاملة الواجب توافرها من قبل الوزارة والتي من شأنها الاسهام في رفع الطاقة الانتاجية لمنظومة الكهرباء الوطنية في البلاد.
وتعاني معظم المحافظات العراقية منذ سنوات طويلة من نقص كبير في الكهرباء يصل الى 12 ساعة يوميا خاصة في اشهر الصيف الممتدة من آثار الى أيلول من كل عام.




   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

ساحات التحرير