انسـانيات

 

لجنة المرأة النيابية: الكتل السياسية تهمش النساء العراقيات

تاريخ النشر       15/09/2012 10:20 AM


بغداد – "ساحات التحرير"
اتهمت لجنة المرأة والاسرة والطفولة النيابية، اليوم السبت، الكتل السياسية كافة بـ"التهميش المتعمد" لدور المرأة ووضعها في مكانة "غير لائقة" بها، وفي حين دعت لأن يكون تمثيل المرأة واضحاً وأساسياً في أي واجهة حكومية أو برلمانية وفقاً للدستور، أكدت رفضها تشكيل أي مفوضية أو هيئة تكون خالية من تمثيل "حقيقي" للمرأة.
وقالت اللجنة في بيان أصدرته صباح اليوم، ان "تهميش دور المرأة يقع على عاتق الكتل السياسية لاسيما أن الأحزاب السياسية جميعاً سعت إلى ذلك ووضعت المرأة في مكانة غير لائقة بها"، مشيرة إلى أن المجتمع هو الذي "سيخسر من جراء هذا التهميش المتعمد ومن عدم الإدراك لدورها".


واضافت اللجنة في بيانها، أن مشاركة المرأة في الحياة السياسية أصبحت من "الأمور الحيوية والمهمة التي تشغل حيزاً كبيراً من النقاش والجدل في عالمنا العربي والإسلامي"، مبينة أن النزاع الثقافي والفكري والديني "لا يقتصر على مشروعية هذا العمل من عدمه بل تعدى ذلك إلى الدفع بمشروعية هذه المشاركة وضرورة إيجاد آليات سياسية وقانونية لزيادتها في الحياة السياسية واقترحوا ما يسمى بنظام الحصص (الكوتا) ودفعوا بأنها واحدة من الطرق التي تُعتمد لإنجاح تفعيل دور المرأة في هذا الجانب وأنه لا سبيل لتحقيق المشاركة الإيجابية للمرأة سياسيا إلا عبر اعتماد هذا النظام".
ورأت اللجنة، بحسب البيان، أن "حرمان المرأة من التمثيل في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات سبقها حرمانها في التشكيلة الحكومية واعطائها وزارة دولة دون حقيبة وزارية كذلك الحال عند تشكيل مفوضية حقوق الإنسان"، لافتة إلى أن ذلك أدى إلى "الطعن في تشكل هذه المفوضية أمام المحكمة الاتحادية".
ودعت لجنة المرأة والاسرة والطفولة النيابية، في بيانها، الجميع إلى "احترام المرأة وحفظ حقوقها للسير باتجاه الديموقراطية كي يكون تمثيلها واضحاً"، مستدركة "ليس شرطاً أن يكون التمثيل ضمن الأقليات فقط إنما ينبغي أن يكون أساسياً".
كما دعت اللجنة في بيانها، منظمات المجتمع المدني والكتلة النسوية داخل مجلس النواب إلى "مساندتها في المطالبة بتمثيل عادل للمرأة في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات والهيئات والمؤسسات الاخرى بحسب ما نص عليه الدستور العراقي"، معلنة "رفضها لتشكيل مفوضية أو هيئة تكون خالية من أي تمثيل حقيقي للمرأة استنادا الى المواد 14 و20 و49 من الدستور".




   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

ساحات التحرير